كيف تستعد للالتحاق بأفضل 5 جامعات في بريطانيا

كيف تستعد للالتحاق بأفضل 5 جامعات في بريطانيا

نود أن نلقى الضوء على أفضل 5 جامعات في بريطانيا يُمكنك الالتحاق بهم للدراسة، وكيفية الاستعداد للتقديم بإحدى هذه الجامعات،  والحديث عن المملكة المتحدة تحديداً لأنها تتمتع بحضور قوى في مختلف تصنيفات الجامعات على مستوى العالم، مما جعلها أكثر الواجهات الدراسية انتشارا في العالم.

تضم المملكة المتحدة حوالي 130 جامعة وكلية حسب إحصائيات السنوات في عام 2017. وبحسب تصنيف الـ QS لعام 2019 (QS تصنيف الجامعات العالمي هو تصنيف سنوي لأفضل 800 جامعة في العالم) والذي ينشر على يد شركة كواكواريلي سيموندس المختصة بالتعليم.

فقد احتلت 76 جامعة مراكز متعددة ضمن أفضل الجامعات لهذا العام. من بينها أربع جامعات ضمن أفضل 10 جامعات عالمية، و18 جامعة ضمن قائمة أفضل 100 جامعة عالمية، وهذا يدل على المكانة العلمية التي تتميز بها الجامعات في إنجلترا.

مع المدرسة الأكبر في العالم عبر الانترنت، يمكنك تعلم اللغة الإنجليزية في أي وقت ومن أي مكان وإتقان الإنجليزية في أسرع وقت.
سنعرض قائمة عن أفضل 5 جامعات في بريطانيا للاطلاع عليها وأخذ نبذة مختصرة عن كل جامعة.
  1. جامعة أكسفورد University of Oxford

جامعة أكسفورد University of Oxford

تعد جامعة أكسفورد واحدة من أقدم الجامعات وأكثرها شهرة في العالم فإن أصولها ترجع تقريباً إلى القرن الحادي عشر، وتضم كبار العلماء والطلاب حيث تحتوي على 44 كلية وقاعة، وقد احتلت جامعة أكسفورد المركز الأول على مستوى المملكة المتحدة، والرابع عالميا تابع QS في عام 2020.

تتمتّع الجامعة بسُمعة أكاديمية ممتازة فضلاً عن استطلاعات رأي الشركات حول أداء خرّيجي الجامعة الوظيفي بالإضافة إلى التناسب المثالي بين عدد الطلاب وهيئة التدريس، وقد قامت هذه الجامعة العريقة بتخريج 26 رئيساً لوزراء بريطانيا، 30 قائداً دولياً، 12قائدا دينياً، وغيرهم الكثير من الشخصيات التاريخية منذ نشأتها وحتى الآن.

  1. جامعة كامبريدج University of Cambridge

جامعة كامبردج هي ثاني أقدم الجامعات على مستوى العالم الناطق بالإنجليزية بعد جامعة أكسفورد التي تأسست عام 1209 ميلادياً، وقد احتلت المركز الثاني على مستوى الجامعات في الولايات المتحدة، وجاءت في المركز السابع عالمياً على حسب تصنيف الجامعات العالمي لعام 2020.

تضم جامعة كامبردج في الوقت الحالي 31 كلية، قدمت 89 فائز بجائزة نوبل حتى الآن وقامت بتخريج نُخبة من العلماء في شتى المجالات مثل إسحاق نويتين، جيمس واطسون، جيمز ماكسويل…وغيرهم الذين قدمّوا للعالم نظرياتهم ودراساتهم الفريدة.

جامعة كامبريدج University of Cambridge

  1. كلية لندن الجامعية University College London

قد احتلت كلية لندن الجامعية واختصارها (UCL) المركز الثامن عالميا، التي تقع في مدينة لندن وهي من أقدم الجامعات في المملكة المتحدة التي يرجع تأسيسها الى عام 1826وهي جامعة متعددة التخصصات رائدة في لندن، تضم أكثر من 13000 موظف و42000 طالب من 150 دولة مختلفة.

كلية لندن الجامعية University College London

4.كلية لندن الإمبراطورية Imperial College London

كلية لندن الإمبراطورية أو كما يطلق عليها بشكل رسمي الكلية الامبريالية للعلوم والتكنولوجيا والطب، التي تم تأسيسها عام 1907 وهي تهتم بمجال البحث في لندن حول تخصصات متعددة في العلوم والطب والهندسة وإدارة الاعمال، والتي أصبحت جامعة مُستقلة عام 2007 تزامناً مع مرور 100 عام على تأسيسها، حيث كانت إحدى كليات جامعة لندن

وقد احتلت المركز التاسع على مستوى العالم وفق تصنيف الجامعات العالمي لعام 2020.

Imperial College London

  1. جامعة ادنبره the university of Edinburgh

جامعة ادنبره هي أقدم سبع جامعات في الجزر البريطانية، وتُعد أيضا من أعرق وأشهر الجامعات في العالم تم إنشائها 1583 وتقع في مدينة إدنبرة، عاصمة اسكتلندا البريطانية، كما تمتلك تاريخ غنى بالإنجازات حيث تخرج منها العديد من الحائزين على جائزة نوبل ومفكرين ومستكشفي الفضاء ورؤساء الوزراء وهي من ضمن أفضل جامعات في بريطانيا، وقد احتلت المركز العشرين عالمياً.

هذه كانت نبذة مُختصرة عن أفضل 5 جامعات في بريطانيا قد يسعى الكثير للالتحاق بها فهي بمثابة البوابة التي يمكنك من خلالها العبور إلى عالم اخر لاستكمال دراستك وتحقيق طموحك العلمي أو الوظيفي

كيفية الاستعداد للالتحاق بأفضل الجامعات

إذا كنت تطمح للدراسة بالخارج والالتحاق بأفضل الجامعات المرموقة في العالم بصفة عامة، في إحدى الدول الناطقة بالإنجليزية يستوجب عليك إثبات قدرتك على التفاهم والتعامل باللغة الانجليزية قبل البدء في دراستك، كشرط أساسي لقبولك مهما كان التخصص الذي ترغب في دراسته.

بالتالي يتطلب منك اجتياز بعض الاختبارات التي تؤهلك للدراسة في هذه الجامعات ويعد أشهر هذه الاختبارات هي التوفل TOEFL والايلتس IELTS واختيارك أيهما تدرس هذا الامر يتوقف على متطلبات الجامعة التي تود الالتحاق بها، لذلك سنلقى بعض الضوء عن ماهية هذه الاختبارات والفروق بينهم.

اختبار التوفل TOEFL

التوفل TOEFL هو اختصار (Test of English as a Foreign Language) اختبار في اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها أو الذين يستعملونها كلغة ثانية لقياس درجة اتقانهم لها، وهو ذو أهمية بالغة بالنسبة لكل فرد يتطلع إلى الالتحاق باي من المؤسسات التعليمية المرموقة بمجموعة الدول الناطقة باللغة الإنجليزية، يكفي القول إن مجموعة المؤسسات الجامعية الكبرى التي تمتلك تصنيف عالمي، تضع اجتياز امتحان توفل -أو ما يعادله من اختبارات قياس درجة إجادة اللغة الإنجليزية-شرطاً رئيسياً للنظر في طلبات الابتعاث والالتحاق بأي من برامجها التعليمية.

يتم الاستعداد لاختبار التوفل عن طريق الدورات التعليمية والتدريبية المكثفة والمصممة خصيصاً لهذا الغرض، نظراً لأن امتحان التوفل من الامتحانات الشاملة ويتكون من أربعة أقسام رئيسية قسم القراءة، الاستماع، التحدث، الكتابة.

يتم تقييم مستوى المهارة اللغوية بعد إجراء امتحان التوفل من خلال احتساب الدرجات التي حصل عليها الممتحن في مختلف الفروع من مجموع الدرجات الأصلي وهو 120 درجة.

تُعد المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص، إلى جانب بعض المؤسسات في بريطانيا ونيوزيلندا وكندا وغيرها. ولكن تُعتبر شهادة التوفل هي الأساس للقبول في كل الجامعات الامريكية تحديداً.

اختبار الآيلتس IELTS

الآيلتس IELTS هو اختصار (The International English Language Testing System) يعنى نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي، وذلك لقياس قدرتك على التواصل باللغة الإنجليزية كما يؤهلك للتقدم لما تريد التقدم إليه، سواءً كان دراسة أو هجرة أو حتى عمل ووظيفة تطور بها حياتك المهنية.

تتراوح درجة الآيلتس بين (1) و (9)، فكلما علت الدرجة كان مستوى الشخص أفضل في اللغة الإنجليزية، وقد تأتي الدرجة في المنتصف بين درجتين، مثلاً (4.5) أو (5.5)، وكما ذكرنا سابقاً، ليس هنالك نجاح أو رسوب في هذا الاختبار، إنما أنت تحصل على درجة تدل على مستواك، لكن كل مؤسسة تعليمية أو جهة رسمية تطلب درجة معينة يجب عليك أن تأتي بها أو أكثر منها من أجل القبول (منحة أو هجرة أو أي شيء آخر).

أما عن الجهات التي تعترف بشهادة الآيلتس هي المؤسسات التعليمية في المملكة المتحدة واستراليا ونيوزيلندا وهونغ كونغ وايرلندا وجنوب افريقيا، وعدد كبير من الهيئات المهنية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك دائرة الهجرة في نيوزيلندا، والمجلس الطبي العام التابع للملكة المتحدة. كلهم يعترفون باختبار الـ IELTS للغة الانجليزية الى جانب أن هذه الشهادة تعترف بها أكثر من 6000 مؤسسة أخرى، من مختلف المؤسسات في جميع أنحاء العالم.

دور مدرسة EF انجليش لايف لمساعدتك لاجتياز اختبارات القبول بأفضل الجامعات

دائما ما تسعى مدرسة EF انجليش لايف لتحقيق أهداف طلابها بتوفير الدورات التدريبية الخاصة التي تناسب متطلباتهم واحتياجاتهم، لذلك عملت على تقديم أفضل الدورات للاستعداد لاختبارات القبول للجامعات بشكل مكثف التي لا تهدف فقط إلى تمكين الطلاب من اجتياز الاختبار، إنما الهدف الرئيسي منها هو الحصول على أعلى النتائج بما يضمن لهم تحقيق أهدافهم أيا كان الغرض من الحصول على تلك الشهادة.

  • توفير برامج تعليمية مصممة خصيصاً لتتناسب مع متطلبات الطالب المقبل على خوض اختبار قياس درجة إجادة اللغة
  • تركز دورة الاستعداد لخوض امتحان التوفل على المسارات التعليمية الأربعة التي تتكون منها أقسام الاختبار
  • الاعتماد في التدريب على نماذج اختبار التوفل الموازية مما يمكن الطالب من ممارسة الاختبار بشكل عملي بنفس قواعد وشروط الاختبار الأصلي
  • التدريب من خلال باقة كبيرة من مئات الأسئلة المعدة خصيصاً بهدف إكساب الطالب مجموعة المهارات الأساسية اللازمة لاجتياز اختبار التوفل
  • التعرف على مواطن القوة والضعف لدى كل طالب على حدة من خلال إجراء اختبار توفل تجريبي ومن ثم العمل على تعزيز مواطن القوة وتحسين نقاط الضعف
  • التعلم والتدرب على يد نخبة من أمهر وأفضل المعلمين المعتمدين ذوي الخبرة الطويلة في مجال تدريس اللغة الإنجليزية عبر الدروس المباشرة سواء كانت فصول جماعية أو دروس خاصة (واحد لواحد) والمتاحة على مدار اليوم.

التعلم عبرEF  انجليش لايف يفيد في اكتساب مهارات اللغة الإنجليزية وتأسيسها بشكل صحيح، حيث توفر المدرسة منهج تفاعلي يتكون من 16 المستويات التي تتدرج وتحاول تغطية مهارات اللغة المختلفة، فالأنشطة والمواد متنوعة داخل المنهج، ما بين مقاطع فيديو ومواد صوتية وأنشطة للتدرب على النطق والكتابة وغيرها من الأجزاء التي يمكن الاعتماد عليها فيما يخص تأسيس اللغة والعمل على تطوير جميع مهارات اللغة سواء القراءة او الكتابة أو الاستماع أو التحدث،  للوصول إلى مرحلة الإتقان حتى تكون مُستعدا بالقدر الكافي لاجتياز أي اختبار.

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked