كلمة الأسبوع: theatre “المسرح”

بحديثي إلى طلاب EF English Live غالبًا ما يتضح لي هذا العالم المترابط الذي نعيش فيه، فإذا ذكرت كاتبًا من اليابان وجدت طالبًا برازيليًا سمع به أو إذا تحدثت عن آخر فيلم فرنسي وجدت طالبًا من روسيا قد شاهده. ولكن ماذا عن “theatre”؟  هل المسرح ذو صبغة عالمية بمثل ذلك؟

قال شكسبير – ربما نقول إنه أشهر كتاب المسرحيات الإنجليز في التاريخ –  “The plays the thing” “المسرحيات هي الأساس”. ولكن هل هو مُحق؟ كم مرة ذهبت إلى المسرح لترى ‘play “مسرحية” باللغة الإنجليزية؟

بدأ التقليد الغربي المعروف بالدراما في اليونان حيث تأتي كلمة ‘theatre’ من هناك.  وهناك كان يُنظر إلى المسرحيات باعتبارها واجب مدني إما بالأداء أو المشاهدة.  وكان أغلب ما يتسمتعون به هو ‘tragedies’  “المسرحيات المأساوية” و’comedies’ “المسرحيات الكوميدية”. وبعد 2000 سنة ما زالت المسرحيات الكوميدية لأريستوفانيس مشهورة ومعاصرة بما يثير الدهشة. وقد ساعد اليونان على نشر الدراما الإغريقية، ولكن بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية وتقلصت المسرحيات وتم أداء مسرحيات دينية مثل ‘Mystery Plays’  “مسرحيات الأسرار المقدسة” كبديل عنها من الناس من أهل البلاد؛ أصبحت المسرحيات مشهورة.

ولم يظهر ‘actors’ “الممثلون” المحترفون الذين يتقاضون أجرًا إلا في أواخر القرون الوسطى  وعندما هُجرت المسرحيات الدينية؛ بدأ كتاب مسرحيون مثل شكسبير في الكتابة في مجال جديد من الموضوعات ونمى المسرح وصار شعبيًا باعتباره صورة فنية للجميع.

مع ذلك؛ ليست أوربا وحدها لها تراث مسرحي قوي في هذا العالم. حيث ازدهر المسرح في الهند منذ العصر الأول المسيحي. كان يمثل المسرح بشكل جزئي سمة سنكريتية دينية في الرقص والموسيقى والتلاوة سواء من المؤدين من الرجال أو النساء. وهناك عناصر مشابهة وُجدت في مسرح أمريكا اللاتينية قبل قدوم الأوربيين.

حتى إن المسرح في الصين بدأ قبل الهند.  حيث إن ‘Puppets’ “العرائس” عنصر هام في الدراما الصينية، وقد ظهرت كذلك في المسرح الإسلامي في العصور الوسطى.  وهناك جانب أساسي في المسرح الصيني وهو الموسيقى والأكروبات.  ويعتبر الرقص والموسيقى أيضًا من السمات الأساسية في المسرح الياباني – نوه “Noh”، بانراكو “Banraku”، كابوكي “Kabuki”. يعبر كابوكي على سبيل المثال عن ملابس زاهية ومبارزات رائعة بالسيف يتم أدائها بأسلوب محدد، بينما تتمثل العرائس الكبيرة في بانراكو.

إذن فرغم أن صور المسرح وتراثه قد يتباين حول العالم؛ إلا أنها الذهاب لمشاهدة ‘performance’ “الأداء المسرحي” ما زال تجربة مدهشة في العصر متعدد الوسائط.

 Image: DDohler

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked