المدونة






كيف تعزز مدرسة EF انجليش لايف مفاهيم الصداقة والتفاهم عبر فصولها الافتراضية المباشرة


قد يكون تعلُم اللغة أمرًا صعبًا، لكن قد يكون أيضًا أحد أكثر الأشياء إثراء يمكن للشخص القيام بها. سواء كان لطالب يستعد للدراسة في الخارج للمرة الأولى، أو متخصصًا في احدى الأعمال ويتطلع إلى تحسين خياراته الوظيفية، فإن إتقان لغة أجنبية يمكن أن يفتح أبوابًا لم تخطر على البال مطلقًا. فالتواصل مع معلم جيد بجانب دورة دراسية متكاملة هو المفتاح. حيث لا يمكن لأي تطبيق أو موقع ويب أن يضاهي مرونة وفعالية وجود مُعلم حقيقي يمكنك التحدث إليه بشكل مباشر.

هذا أمر ندركه تماما في EF English Live بشكل حدسي وبديهي. نحن نؤمن بقدرة المعلمين على إحداث الفارق، وكم الفرص التي يمكن أن تأتي من الاتصال المباشر بين المعلمين والطلاب المتحمسين.

يجمع برنامجنا الدراسي عن بُعد بين الطلاب والمعلمين في الفصل الدراسي الافتراضي في وقته الفعلي، حيث يمنحهم فرصة التحدث في أي وقت وتلّقي الملاحظات الشخصية أثناء تعلمهم اللغة. هؤلاء المعلمين ليس مؤهلين لتعليم اللغة الإنجليزية فحسب، بل يهتمون أيضًا بمدى تقدم طلابهم، ولديهم القدرة على التكيف والمرونة لإجراء تعديلات على خطة الدروس الخاصة بهم من أجل مساعدة طلابهم على تحقيق النجاح.

جلسنا مع أحد مدرسي اللغة الإنجليزية المباشرة، ستيفاني Stephanie، لكي نعرف لماذا اختارت أن تصبح مُعلمة معنا وما تحبه في العمل مع طلابها عبر الفصول الدراسية الافتراضية.

EF English Live teachers |إي أف انجليش لايف مدرسين ومعلمين

التواصل بين المعلمين المتحمسين والطلاب الطموحين

ترى Stephanie أن سبب انجذابها الاول لـ EF انجليش لايف هو منحها القدرة على العمل من أي مكان حيث اكتسبت خبرة في السفر حول العالم. “… بقائي في الفصل الدراسي على الانترنت لأني أستمتع به كثيرًا، ثم أدركت أنه يمكنك الشعور بالسفر معه ايضاً ” قالت أيضاً. “لقد كان الهدف الأساسي هو الحصول على الخبرة، ولكن أيضًا لبدء شيء جديد ثم أكتشف إلى أي مدى وصلت “.

من خلال التدريس، Stephanie قادرة على تكوين روابط وثيقة مع طلابها وتحظى باستحسان ورضى عند رؤية تقدمها من فصل إلى فصل. بغض النظر عن المكان الذي تعمل منه، وقد تغمر نفسها في ثقافة طلابها من خلال الفصول الدراسية الافتراضية المشتركة. وقالت: “أتعلم الكثير عن ثقافاتهم، وعما يجري بشكل واقعي في جميع الاماكن حول العالم”. وقالت أيضاً “تستطيع أن تكتسب نظرة ثاقبة حول الدول الأخرى … بما في ذلك الكثير من المعلومات الواقعية حول الحياة اليومية هناك -لا أعرف من أين كنت سأحصل على هذه المعلومات، إلا إذا كنت سائحه هناك.”

إلى جانب تعلم الثقافات الأخرى، تمكنت Stephanie أيضاً من التعرف أكثر على طلابها. ربما تكون العلاقة بين الطلاب والمعلمين هي الشيء الوحيد الذي قد يكون مفقودًا في الفصل الدراسي عبر الإنترنت، ولكن Stephanie تقول إنها لا تعتقد بذلك من وجهة نظرها.

“إنه دور من حولك من الناس، فأنت دائماً مع الأشخاص وتتحدث إليهم. مما يساعد الأفراد على التواصل بشكل رائع حقا”. قالت أيضاً “. إن تكوين روابط وثيقة مع طلابي إنجاز لا يصدق”.

بالإضافة إلى ذلك، فإن السماح للمدرسين بالمرونة في العمل عن بُعد يفيد طلابهم أيضًا.

“… إنها الوظيفة الأولى التي شعرت من خلالها بالتوازن الصحي بين العمل والحياة، ولهذا السبب يمكنني أن أكون أكثر حضوراً في فصولي الدراسية. لدي المزيد من الحيوية والهمة لأنني لست مرهقة من الانتقال إلى العمل. ” تقول Stephanie ايضاً. “في نهاية اليوم، يعد أفضل درس للطلاب إذا ما يمتلكون كامل اهتمامي.”

اكتساب رؤى جديدة عن الثقافات والأماكن حول العالم

واحدة من أعظم فوائد EF انجليش لايف هو جاذبيتها للمعلمين الذين يتطلعون إلى السفر والعمل عن بُعد. Stephanie تقول “لديك تقريبًا هذا الشعور بالسفر في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أنك تقوم بالتدريس عبر الإنترنت من المنزل.” استغلت Stephanie وقتها مع English Live EF لتتمكن من زيارة العائلة في كيب تاون وقبرص، بينما هي تعيش وتعمل في إنجلترا، حيث تستطيع أن تأخذ فصلها الدراسي الافتراضي معها أينما ذهبت.

تمنح هذه الحرية في العيش والسفر كما تحب Stephanie وللعمل مع مختلف الخلفيات الثقافية لطلابها لأنها تضمن فهمهم لكل درس والابتعاد عن الشعور مجرد أنهم تعلموا شيئًا ما فحسب. هي تكرس جهودها لتلبية احتياجات طلابها بصفتهم أفراد، كما تعمل على تصميم أسئلتها وفق أساليب التعلم الفريدة حتى تتناسب معهم.

عندما سألنا عن أفضل طريقة لتدريس اللغة الإنجليزية. قالت Stephanie إن الأمر كله يتعلق بالتنظيم. “أعتقد أنه يتم إعدادها بشكل دائم، حيث يتم تخطيط مواد الدرس لديك والقدرة على شرح معلومات جديدة بطريقة بسيطة. هذا سيساعد شخصًا يكافح عن هذا المفهوم. هي تقول”… ولكن الأمر يتعلق أيضًا بالقدرة على التكيف نظرًا لأن الأمور لا تسير دائمًا على التخطيط. قد لا يفهم الطالب فكرة بالطريقة التي عادة ما تشرح بها، لذلك عليك تغيير النهج أو الأسلوب المُتبع “.

أهمية التحقق من المفهوم

لدى Stephanie أيضًا خطة للحظات التي تضيع فيها بعض النقاط في الترجمة. تقول: “بالنسبة لي، يتعلق الأمر بفحص المفاهيم”. “لذلك لا أقول فقط،” هل تفهم؟ “لأنهم يستطيعون أن يقولوا” نعم “، خاصة إذا كانوا خجولين للغاية ولا يريدون أن يبدون أنهم لا يعرفون ما يحدث … في بعض الأحيان، يجب أن أطرح عليهم سؤال آخر باستخدام نفس المعلومات أو المفردات. وينبغي أن يدركوا أنه من السهل الإجابة عليها ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فربما لم يفهموا ذلك. الأمر متروك لنا لتحديد ذلك ومساعدتهم بأفضل طريقة ممكنة. ”

مع إمكانية اختيار الفصول الجماعية او الدروس الخاصة (واحد لواحد)، توفر EF English Live للمعلمين المرونة للتكيف مع كل فصل وفقًا لاحتياجات الطلاب. تصف “ستيفاني” طريقة تدريسها باعتبارها واحدة من مفاهيم التعليم لديها إلى جانب اللغة. “في المقام الأول، يجب إعادة التفكير في صياغة السؤال بشكل جيد، هل طرحته بشكل كافٍ؟ هل يجب أن أوضحه أكثر قليلاً؟ هل يجب أن أستخدم لغة مختلفة؟ ربما يبدو أنهم يفهمون السؤال، لكنهم لم يفهموا المقصود. ثم يجب علّى أن أفكر، “كيف يمكنني تدريس المفهوم بطريقة مختلفة حتى يدرك هذا الطالب؟” إنه يتعلق بمحاولة اختبار ما إذا كانوا حقًا يعرفون اللغة أو المفهوم “.

استناداً إلى قول ستيفاني، فإن طلابها لديهم الكثير لتعليمها أيضًا. حيث أصبحت أكثر واعياً بالأحداث العالمية والثقافات الإقليمية. “إنني أتعلم ما يجري بالفعل في أماكن حول العالم … لقد شعرت بما يحدث في بلدانهم. أتعلم مباشرة من المصدر نفسه ما يحدث في أيام العطلات أو الاحتفالات الخاصة بهم. ”

الاحتفال بما يحققه الطالب من إنجاز

لا شك أن أبرز ما يميز تعليم ستيفاني هو القدرة على تكوين صداقات مع طلابها ومشاهدة نجاحاتهم. نظرًا لأن دروسها الحية المباشرة، تمكنها من التحقق عن مدى نجاحاتها وإنجازاتها والاحتفال بها مع طلابها. إن الروابط الجيدة التي تشكلها معهم أصيلة وقوية كما لو كانت تشترك معهم في فصل دراسي حقيقي مادي.

تحدثت ايضاً عن أحد طلابها، Andre من البرازيل، “لقد تواصلنا في الحال على مستوى المعلم والطالب. كان من السهل التحدث معه وكان لديه دائمًا قصص ممتعة لمشاركتها. شكلنا صداقة حقيقية. ودائما ما يريد إجراء محادثات واستخدام اللغة الإنجليزية ليجعل الفصل ممتعًا دائمًا. ويجعلني ابتسم بنفس الدرجة، وآمل أنى فعلت نفس الشيء بالنسبة له “.

بصرف النظر عن المزايا الواضحة التي يترتب عليها فتح الأبواب وخلق فرص جديدة، فإن تعلم اللغة الإنجليزية هو خطوة يمكن أن تجعل عالم الطلاب أكبر قليلاً. من خلال الارتباط مع زملاء الدراسة والمعلمين، يستطيع كلا من الطلاب والمعلمين تكوين صداقات تتخطى الحواجز الثقافية وحتى اللغة نفسها.

EF English Live |إي أف انجليش لايف

EF English Live |إي أف انجليش لايف