منزل الأحلام – رحلة البحث عن شقة في لندن

my home is my castle

أعتقد أنكم جميعاً تعرفون جوردون رامزي؟ إنه طاهٍ إنجليزي شهير جداً ومعروف بعصبيته الشديدة واستخدامه المفرط للكلمات البذيئة.

أنا أحب جوردون رامزي وأحب جميع برامجه وخاصة برنامج ‘Kitchen Nightmares’ (كوابيس المطبخ) الذي يسافر فيه حول الولايات المتحدة الأمريكية ويقوم بالاعتناء بالمطاعم السيئة جداً والمطابخ الكريهة.

حسناً، إذا كان لي أن أطلب منه أن يعتني بشيء فسأطلب منه أن يقدم برنامجاً خاصاً يطلق عليه ‘Housing Nightmares’ (كوابيس المنزل).

فالبيوت الإنجليزية يمكن أن تكون كابوساً. وصعوبة العثور على منزل جيد في لندن بحجم صعوبة العثور على وظيفة جيدة. وحتى لو عثرت على منزل فلا تدري ما سيحدث بعد ذلك: فيرتفع الإيجار أو تتعطل الغلاية أو يتوقف الحمام عن العمل أو تكتشف أن الأسرّة والسجاجيد قديمة أو أن الستائر قذرة وألوانها فظيعة أو قد تجد نفسك في حجرة بحجم الدولاب بتكلفة منزل كبير.

وأول ما ينبغي التركيز عليه هو نظام التدفئة. فالمنازل الإنجليزية تكون دائمًا إما باردة جداً أو ساخنة جداً. فقد يكون نظام التدفئة ساخناً جداً فتشعر أنك في منطقة الكاريبي أو لا يعمل فتجد نفسك أمام بطريق عندما تستيقظ من النوم وأنت في طريقك لتأخذ حمامك.

فدائماً ما يمثل لك الاستحمام مشكلة كبيرة. إذا كنت تعيش في منزل في لندن به حمام أو دش يعمل بشكل ممتاز، فاتصل بي من فضلك. فأنا أنتظر نصف ساعة حتى أستطيع أن استحم بشكل جيد في حمامي حيث إنني على أن أنتظر حتى تسخن المياه وحتى يصبح الضغط مناسباً وحتى لا تكون المياه ساخنة جداً. وحينما يحين موعد ذهابي أكون قد تأخرت بالفعل.

وأخيراً وليس آخراً، أسوأ ما في المنازل الإنجليزية هي الصنابير المنفصلة للماء الساخن والبارد. كيف يمكنني أن أمزج بين الاثنين؟ كيف يمكنني أن أغسل يدي بدون أن أعرضهما للتجمد أو للاحتراق ولو لثانية واحدة؟

من فضلك يا جوردون إذا كنت تقرأ هذا، هل يمكنك أن تقدم برنامجاً عن المنازل في إنجلترا؟ أعدك بأنك ستستخدم الكلمات البذيئة كما يحلو لك.

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked