حياة المغتربين: ما مدى صعوبة فهم اللهجات المختلفة؟

يجب أن أقر، بعد تجربتي المريرة في الأسابيع القليلة الأولى من المعيشة في إسكتلندا (أكافح للعثور على وظيفة، وأفتقد لندن وأصدقائي في طقس سيء للغاية) أنني بدأت الآن شيئًا فشيئًا أقع في حبها.

فإدنبره مدينة مدهشة؛ تبدو وكأنها مدينة من قرن آخر. ‏أما الإسكتلنديون، فهم ودودون للغاية؛ ودائمًا ما يهتمهون بمعرفة قصتك وخلفيتك، ويقترحون عليك المكان الذي تذهب إليه، وما الذي تراه، وما الذي تأكله، وما نوع النبيذ الذي يجب أن تجربه.

فهم منفتحون أكثر بكثير في الحديث عن الشعب الإنجليزي، وهم دائمًا ما يضحكون على ذلك، مثلا إذا لم تفهم حقًا ما يقولونه …

لقد وجدت أن بعض اللهجات الإسكتلندية يصعب فهمها؛ فهي مختلفة للغاية عن أي شيء سمعته من قبل. ويجب أن أركز كثيرًا عندما أتحدث مع شخص ذو لهجة شديدة القوة، لكن حتى التركيز لا يساعد إذا كان الشخص المجاور لك يتحدث في مقهى صاخب. – مثل المكان الذي أعمل به.

فقد أدى العمل في مقهى إلى بعض المواقف المضحكة.

ماذا يحدث عندما يدخل الرجل الإسكتلندي أحد المقاهى، ويطلب من فتاة إيطالية ستة باينت من ‘Tennents’ (علامة تجارية من الجعة الإسكتلندية)، إذا قيلت بلهجة اسكتلندية قوية؟

حسنًا، ما يحدث هو أنه سيضطر إلى أن يكرر نفسه ثلاث مرات على الأقل: ‏“?Guinness” ‏“!Tennents” ‏“؟Guinness” ‏“!Tennents” وأخيرًا يجب عليه الإشارة إلى المشروب الذي يريده.

أه من هذه اللهجات!

Image: Steve Wagner

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked